الإثنين, 01 نيسان/أبريل 2019 12:08

اختتام أشغال الملتقى الدعوي لجهة الشمال الغربي بمقترحات عملية وتوصيات

اختتمت أشغال الملتقى الدعوي الجهوي لحركة التوحيد والإصلاح بجهة الشمال الغربي، والذي نظمه قسم الدعوة الجهوي ضمن برنامجه السنوي تحت شعار: " لنتعاون من أجل تقوية العمل الدعوي والرفع من فعاليته" يومي السبت والأحد 23/24 رجب 1440هـ الموافق لـ 30/31 مارس 2019م بمركب التكوين بالرباط.

وتم افتتاح فعاليات الملتقى بآيات بينات من الذكر الحكيم، ثم كلمة افتتاحية للأستاذ رشيد لخضر مسؤول ملف الدعوة بالمكتب الجهوي، رحب فيها بالمشاركين من كل أقاليم جهة الشمال الغربي، كما أكد أن الملتقى يعد الأول في هذه المرحلة 2018ـ2022 انسجاما مع الهدف الاستراتيجي الأول لمجال الدعوة، وهو "تطوير العمل الدعوي للحركة"، وتحقيقا للتجويد في الأداء الدعوي بالأقاليم والفروع من خلال تعميق التصورات، وتحسين آليات التنزيل، وتطوير التواصل. ثم أخذ الكلمة الأستاذ عبد الكريم موجي مسؤول حركة التوحيد والإصلاح بجهة الشمال الغربي، مُرحبا فيها بالمشاركين والمشاركات من كل الأقاليم، مؤكدا شرف الانتساب لمهمة الدعوة إلى الله تعالى، ومنبها على أهمية السعي لتطوير الخطاب الدعوي من خلال الاستيعاب الجيد لمقاصد الدعوة وآفاقها في ظل التحولات والتحديات الراهنة، ليأخذ الكلمة الأستاذ مصطفى قرطاح مسؤول ملف التربية بالمكتب التنفيذي لجهة الشمال الغربي، مُقدما فيها قراءة في الحديث النبوي الذي اختاره الملتقى الدعوي الجهوي للاستظلال بأنواره ومقاصده، لذلك عرّف مفهوم الاستقامة وأهميتها في الأعمال كلها، وموجها إلى ضرورة استحضارها في برامجنا والحرص على تحصيل آثارها في سلوكاتنا.

jiha

وقد كان المشاركون في الملتقى بعد جلسة الافتتاح مع ندوة أطرها المهندس عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح بموضوع الخصائص في مجال الدعوة عند حركة التوحيد والإصلاح، منطلقا من تعريف المنهجية والمقصود بالخصائص وما تتميز به شخصية حركة التوحيد والإصلاح، مثل الوسطية والتجديد، مفصلا القول في الخصائص المنهجية الخاصة بالدعوة، مثل المخالطة الإيجابية، والاهتمام بالقضايا المجتمعية، وتغليب التكامل على التنازع.

 وبدوره قدم الأستاذ محمد براهمي مسؤول قسم الدعوة بالمكتب التنفيذي للحركة عرضا حول المنظومة الدعوية مُفصلا في توجهاتها واختياراتها، انطلاقا من مدخلها العام، ثم طبيعة وأولويات العمل الدعوي ومقاصده، وأيضا الواقع الدعوي وتحدياته الراهنة.

brahimi

ومن أجل تحقيق التعاون لتطوير العمل الدعوي والرفع من فعاليته، بُرمجت فقرة خاصة لتقديم تجارب دعوية من قبل الأقاليم تعميما للاستفادة منها.

وتواصلت أشغال الملتقى الدعوي والجهوي في يومها الثاني بكلمة تربوية قدمها الأستاذ الطاهر النجار عضو قسم التربية الوطني، كانت بعنوان: "زاد الداعية".

وفي ندوة ناقشت أولويات وتحديات دعوية معاصرة، شاركت في تأطيرها الأستاذة حنان الإدريسي عضو المكتب التنفيذي للحركة، قدمت فيها ورقة طرحت فيها أهم التحديات المرتبطة بالأسرة من خلال الواقع وإكراهاته، والخطاب الدعوي السليم الذي ينبغي اعتماده لمواجهة الإشكالات الأسرية، ومن ناحية أخرى وقف الدكتور الحسين الموس عضو المكتب التنفيذي للحركة عند تحديات دعوية أخرى في المجتمع، مثل الإلحاد، واللامسؤولية، والحريات الفردية..وبعد مناقشة متفاعلة من قبل المشاركين أقدم قسم الدعوة الجهوي بمبادرة تكريمية للأستاذ محمد أزناك مسؤول ملف الدعوة بالمكتب الجهوي في المرحلة السابقة، وذلك اعترافا بمجهوداته وعطائه المتميز خدمة للدعوة بالجهة.

jiha1

وقد ختمت أشغال الملتقى الدعوي الجهوي بعمل الورشات التكوينية، إذ تم إنجاز خمس ورشات همّت مهارات التخطيط الدعوي، والدعوة بالمؤسسات التعليمية، والمنتوج الدعوي الإلكتروني، والدعوة بالقرى والأحياء المستحدثة، ثم مهارات تنزيل مؤشرات التعاقد، والتي خرجت باقتراحات عملية، والتوصية باستثمارها في كل أقاليم وفروع الحركة بجهة الشمال الغربي.

عمران بن حمان