الثلاثاء, 16 تشرين1/أكتوير 2018 10:28

شيخي: المغرب لن يعجز على رفع التحدي بأن يعرب التعليم في المستوى الجامعي وما بعده

أكد عبد الرحيم شيخي رئيس حركة التوحيد والإصلاح أن الحركة انخرطت في الدفاع عن اللغة العربية من خلال فضاءات متعددة باعتبارها جزء من هوية المغرب وجزء يعبر عن سيادة المغرب واستكمال استقلاله، فكل الدول والأوطان والحكومات التي تحترم نفسها وتريد استكمال استقلالها تدرس بلغتها وتبذل الغالي والنفيس لتحافظ عليها، والمغرب قادر إذا توفرت إرادة سياسية بأن يرفع التحدي، ولن نعجز على أن نعرب التعليم سواء في المستوى الجامعي أو ما بعده، وهو مسار كان يجب أن يستمر وما زلنا نأمل بالتعاون مع الائتلاف وغيره لكي يكون للغة مكانها وان يكون للأمازيغية أيضا مكانها ودورها لأنها تعبر عن هوية المغرب وعن تاريخه وعمقه ويجب أن نحافظ عليها.

وأضاف شيخي خلال كلمته في الجلسة الافتتاحية للجمع العام الإقليمي لمدينة تمارة، أن الحركة والفاعلين في الشأن اللغوي ليس لديهم عداء لأية لغة، فاللغة الفرنسية أو الانجليزية هي لسان من السنة الله بأن نستعملها ونتواصل بها ونتعلمها دون أن تكون مفروضة علينا وأن تلحقنا بنموذج في التنمية وحيد وفريد، بل نريد أن ننفتح على أكثر من لغة وأملنا في هذه المرحلة وقد وضع القانون الإطار الذي يترجم وينزل الرؤية الاستراتيجية التي صادق عليها المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي أن البرلمان بغرفتيه يكون في المستوى ليقوم بتعديل عدد من المواد لكون مواكبة ومناسبة لما تم الاتفاق عليه ومناسبة أيضا لعراقة المغرب وهويته ودستوره.

س.ز/ الإصلاح